السبت، 15 نوفمبر، 2014

صباح وأبلة فضيلة



فكرة التدوينة دي –مش هاقول مقال علشان كبيرة وليها أسس وبتاع- في دماغي من وقت ماشفت حلقة باسم يوسف مع أبلة فضيلة بتاريخ 14 فبراير 2014 .. وقررت أخيرًا أكتبها النهاردة (دا إن دل علي شيء، فبيدل علي قد إيه أنا شخصية مُنجزة ومعجزة في حياتي). بس الجانب المشرق أنه طول الفترة دي كل ماأشوف مشاهدة عن نفس الموضوع أحطها في نفس صندوق الفكرة، لحد ما أتكونت عندي قناعة وخبرة.

أنا عمري ماكنت أعرف شكل  أبلة فضيلة .. أعرف صوتها بس. كنت متخيلاها شبه سناء البيسي .. أو ابلة نظيفة بتاعت إعلانات زمان .. واحدة شعرها أبيض في أسود في رمادي. .. لابسة نضارة متزحلة علي طرطوفة مناخيرها .. وقاعدة ماسكة كتاب وحواليها أطفال .. وبتحكي ... وبتحكي .. سنين طويلة وهي بتحكي!

ماتخلتهاش صغيرة أو عجوز قوي .. هي ثابتة. صوتها هو اللي بيأكد كدة! .. مافيش تسجيل فارق عن التاني بشكل يمكن ملاحظته! .. مافيش يوم كان عندها انفلونزا طيب؟ أو زعلانة،أو مبسوطة، أو أي حاجة ؟؟

لما شفتها في البرنامج اتصدمت! .. مش لأنها طلعت مش زي اللي في خيالي، لكن لأنها قريبًا كانت شبه اللي في خيالي بالظبط، بس كأن حد لعب في الصورة! .. صبغ الشعر .. شال النضارة .. حط ميكب أوفر! (طبعًا أنا أخر واحدة تتكلم عن المكيب الأوفر .. بس لما حد أوفر يقول علي حاجة أوفر، فدا يدل علي أنها أوفر قوي!)

تخيلت بعد الحلقة بقي الفيس بوك والتوتير هايتقلبوا كوميكس وبوستات بيتريقوا علي أبلة فضيلة .. وإيه اللي عاملاه دا! .. بس الغريبة أن البوستات كلها كانت حنين ومحبة! .. ماحدش –حتي أكثر الناس ألشًا وابتذالًا واستهزائًا- هوب ناحية المنطقة دي من بعيد أو قريب!

إيه ياجدعان! .. ما أنتوا حلوين ومؤدبين أهو وبتعرفوا تحترموا الناس وتقدروهم .. أمال مش سايبين صباح في حالها ليه؟؟ ليه بتتريقوا علي تزينها غير اللائق بسنها؟؟ ليه بستكتروا عليها أنها لسة عايشة؟؟ وكأنها كان مفروض تنتحر لأنها كبيرة في السن؟؟ طب أنتوا عارفين أن الفرق بين أبلة فضيلة وصباح سنتين بس!؟؟ -صباح مواليد 1927 وأبلة فضيلة 1929؟؟

طول الوقت الكوميكس والنكت اللي بتتريق علي عُمر صباح المقدم بتحسسني بمرارة .. بتخيل أزاي الناس ممكن تستكتر علي واحد أنه عايش. هما مش عايزين منه حاجة، بس طول الوقت محسسينه أنه عبء علي الحياة. أعتقد دا من أصعب الاحاسيس في الدنيا. الواحد لما بيقعد في قاعدة ويحس أنه مش مرحب بيه دا بيجرحه .. أمال لما يحس أنه مش مرحب بيه "في الحياة" هايحس بإيه؟؟

طيب .. ليه الناس ماعملتش كدة مع أبلة فضيلة؟؟ فكرت مالقتش غير إجابة واحدة: لأنها "بتحبها" .. بس!

هي من الأصل مش شايفة في أبلة فضيلة غير حنين وحب وذكريات .. مش شايفة الميكب ولا العمر ولا أي عيب .. حسيت بالمعني الحقيقي لــ "لْمَحَبَّةُ تَسْتُرُ كُلَّ الذُّنُوبِ" هي مش بتشوف الحاجات السلبية وتتغاضي عنها .. لأ  هي مابتشوفهاش من أصله .. المحبة ستّارة بجد!

فهمت يعني إيه أن الاحترام هو المحبة. الاحترام هو المحبة حتي في وجود الكراهية! .. حاجة كدة أكبر من المحبة العاطفية الصريحة. كام موقف حصل قدامنا الناس فيه عدت حاجات كتير لناس بتحبها ..بل وعلي مستوي أعمق التمست لها الاعذار وبررت .. بل وعلي مستوي أعمق وأعمق حبّت الحاجات اللي هي المفروض ماتتحبش لأنها من شخص المحبوب!

علي المستوي السياسي دا واضح دلوقتي مثلًا .. بس مش عايزة أجر الموضوع لمستنقع السياسة.

أدركت أن "حبيبك يبلعلك الزلط، وعدوك يتمنالك الغلط" دي أفعال لاإرادية .. فيما هو يبلع الزلط يحسبه كريم شانتي ولايشعر بأي معاناة حقيقية، حتي لو لفت نظره "كابتن .. دا زلط!" .. هاتلاقيه بيقولك زلط لذيذ! .. دي أحجار كريمة قابلتة لإشاعة الجمال في أعضائي الداخلية فأصير أنا نفسي منجم لكنوز حبيبي.

أفتكرت كمان سلسلة صور كنت بشوفها من حين لأخر علي النت كلها بتدأ بــ"بمجرد ماتكره حد ...." وبعدها صنوف التلاكيك المرعبة!.
ودا –للاسف برضه- واضح جدًا في السياسة .. أول ماحد يبقي مش محبوب من جماعة معينة يبقي كل لفتة وهمسة وقطعة ملابس وخلفية تصوير تتعلق بيه مثار لألاف النكت والتأويلات المضحكة، ولما حد يبقي محبوب أي حاجة بيعملها أو يقولها بتبقي "الله .. إيه الحلاوة دي!!" *بصوت سعيد صالح* ..



وأخيرًا .. الإجابة الثابتة البسيطة اللي بخلُص ليها بعد ما أجيب أخري من الاستغراق في أي فكرة بعد سؤال "ليه؟" أو "إيه" فيما يخص سلوك البشر والله دايمًا بتكون .. "الحب"

بحر الحياة مليان بغرقي الحياة
صرخت خَش الموج في حلقي ملاه
قارب نجاة صرخت .. قارب نجاة
قالوا مافيش .. غير بس هو الحب قارب نجاة
وعجبي!



هناك تعليق واحد:

  1. صح جدااااااااااا يا كاندى
    المحبة تغفر كل الذنوب حقا
    بس على فكرة
    ظنى وتخمينى المتواضع ف حكاية صباح الله يرحمها ...
    والمقارنة بينها وبين ابلة فضيلة ان الموضوع م محبة بس وذكريات وحنين
    والا صباح يبقالها كتير من اغانيها وافلامها وخفة دمها ف البدايات ...
    والدبايات دى هيا مربط الفرس
    لأنها جت ف النهايات ولخبطت الدنيا باختيارتها ف الفن والحياة .. خلت الناس مش قادرة تحترمها زى الأول
    وطالما سحبتى الاحترام م الصورة
    المحبة بتتهز مهما كانت كبيرة ...
    صباح بجوزاتها (مع احترام خصوصيتها ف الاختيار أى كان) لكن هيا ف النهاية استفزت ناس كتير
    مجتمع محافظ رخم تقليدى معتبر الفنان جزء منه ولازم ياخد رأيه
    وحاجات كدا
    صباح بالنسبالى اغانى زمان وافلام زمان الحلوة
    لكن ع المستوى الشخصى سمعت عنها حكايات من ابويا والصحفيين اصحابه خلتنى مبحبش تصرفاته ف المطلق
    وارفض اختياراتها
    بس متهمنيش
    اللى يهمنى كام غنوة بحبهم
    وكام فيلم بيعجبونى ويربطونى بزمان والذكريات والدفا ...
    ابلة فضيلة بالمقارنة معملتش الحاجات دى ...
    فضلت محافظة ع المسافة اللى بينها وبين الناس وخصوصياتها كانت بينها وبين اقرب الناس حواليها
    دا اللى شافعلها
    انها مقلتش انا حرة واياكش اللى يولع يولع
    وانا هفرح وانبسط بحياتى واعيشها لحد اخر يوم واللى مش عاجبه طز
    كلنا نفسنا نقول الـ طز دى على فكرة
    بس بنعمل حساب الغير قدر الممكن
    بنحاول الا نسفزهم ونطزهم
    :))
    متهيألى دا الفرق بين صباح وابلة فضيلة
    ان واحدة مقلتش طز بالمفتشر وتحفظت وراعت الغير
    وواحدة قالت بالفم المليان ... ولا يهمها ومفرقش معاها وكانت شجاعة لحد التهور ...
    لسعان الفنان بقى
    ودنيته اللى بيعيش فيها براحته ... منفصلا عن الناس رغم جماهيريته
    القصد
    البوست جميل
    وانتى الأجمل
    وربنا يرحمنا جميعا ... يارب

    :-*ـــات وحضونات قد الدنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

    ردحذف