الخميس، 22 نوفمبر، 2012

التدوين الأسبوعى : عصفور ...

( الصورة لعصفور مات من قنابل الغاز فى محمد محمود - المصدر : التويتر )

كنت بكتب قصة علشان انزلها النهاردة بمناسبة حملة التدوين الأسبوعى ... وكنت مبسوطة ومتحمسة جداً أن فى فرصة أنتظم وأتشجع على التدوين اللى لايمكن يعوضه لافيس بوك ولا تويتر .. ولا حتى الإصدار الورقى.

بعد مافتحت وبكتب .. فتحت التويتر ألقى نظرة .. وكانت

قد إيه قلبى وجعنى ..

مش هاتكلم فى السياسة علشان لو حد فتح الحنافية دلوقتى هاتنزله سياسية ...

بس لقتينى مش عايزة أكتب أقصص !

وافتكرت الصورة دى اللى لفتت نظرى امبارح جداً ...العصافير بتموت !

العصافير مش أغلى من البشر طبعاً .. بس دايماً "العصفور" ليه دلالة رمزية فى حياتنا ...

صغير / حرية / طيران / أسراب / قفص / جناح / قمح / عالى / بساطة / ....... مفردات كتير 


وافتكرت أغيتين بحبهم جدا لمطربين بحبهم جداً .. العامل المشترك بينهم هو "العصفور" ... 

واحدة مليانة فرح وزقططة مدفون فيها حزن وفلسفة .. والتانية مليانة حزن وشجن مدفون فيها فرح وأمل !

دول الأغنيتين على الترتيب مع كلماتهم وروابط اليوتيوب ...

وقبل ما أسيبكم معاهم بدعى ربنا يحافظ على مصر بكل مافيها"

"اُنْظُرُوا إِلَى طُيُورِ السَّمَاءِ: إِنَّهَا لاَ تَزْرَعُ وَلاَ تَحْصُدُ وَلاَ تَجْمَعُ إِلَى مَخَازِنَ، وَأَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ يَقُوتُهَا. أَلَسْتُمْ أَنْتُمْ بِالْحَرِيِّ أَفْضَلَ مِنْهَا؟"
(مت26:6)

" أَلَيْسَتْ خَمْسَةُ عَصَافِيرَ تُبَاعُ بِفَلْسَيْنِ، وَوَاحِدٌ مِنْهَا لَيْسَ مَنْسِيًّا أَمَامَ اللهِ؟
 بَلْ شُعُورُ رُؤُوسِكُمْ أَيْضًا جَمِيعُهَا مُحْصَاةٌ. فَلاَ تَخَافُوا! أَنْتُمْ أَفْضَلُ مِنْ عَصَافِيرَ كَثِيرَةٍ!"
(لو6:11)


يارب .. العصافير بتموت :'(

_________________________

وكأنى عصفور مدّلع - منير

http://www.youtube.com/watch?v=Oe0vxjfc80w

وكأنى عصفور مدلع
آه متلوع وفى قلبة حكايات بتولع
راح اغنى ولازمنى ادفى وابعد حزنى
ولكنى بحس اكمنى عاشق لزمانى اللى تاعبنى
آه تعبنى
لو حقدر اغير راح اغير
لو مش قادر انا لازم اغير واتغير
ولان محدش كلمنى
انا بمشى على شاطىء حزنى
وكأن العالم مش ملكى


عصفور طلّ م الشباك - عايدة الأيوبى

http://www.youtube.com/watch?v=IYLmfpOrMeA



عصفور طل من الشباك قالى يا نونو
خبينى عندك خبينى دخلك يا نونو

قلتله انت من وين قالى من حدود السما
قلتله جاى من وين قالى من بيت الجيران
قلتله خايف من مين قالى من القفص هربان
قلتله ريشاتك وين قالى فرفتها الزمان

نزلت على خده دمعه وجناحاته متكيه
واتهدى بالأرض وقال بدى امشى وما فيه

ضميته على قلبى وصار يتوجع على جروحاته
قبل ما يكسر الحبس كسر صوته وجناحاته

قلتله لا تخاف اتطلع شوف الشمس اللي هتطلع
اتطلع عالغاب وشاف امواج الحريه بتلمع


شاف جوانح عم بتزقفى من خلف ابواب العليه
شاف الغابه عم بتحلى على جوانيح الحريه

هناك 8 تعليقات:

  1. ربنا يستر علي مصر

    لما في بلدنا عصفور يموت
    من الغاز
    اعتقد ان ده رمز ان العفوية والحرية والراءة
    هي كمان بتموت

    ردحذف
  2. ربنا يستر بجد ...

    فى بلادنا لا يوجد حرمة لدم الانسان او الحيوان او اي مخلوق

    ردحذف
  3. للاسف كل شىء حولينا بيموت
    الحوادث والاحداث السيئه والدماء اشياء اعتدنا على سماعها يومياربنا يصبرنا
    وربنا يحفظ مصر واهلها من كل سوء

    ردحذف
  4. الرمز واضح جدا

    و على فكرة تلاغنيتين دول انا بحبهم
    مرحبا بالعودة لبلوجر

    تحياتى

    ردحذف
  5. يارب يسترها علينا بجد
    وعلى مصر
    فعلا الواحد زهقت من السياسه وما فيها

    ردحذف
  6. صباح االغاردينيا
    ربنا يحفظ مصر وشعبها ويكتب لها أيام حلوة
    أصعب حاجة يموت بينا رمز الحرية زي العصفور دا
    بعشق أغنية عصفور طل من الشباك جداً "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  7. ربنا ينتقم من الظالم أين كان مين
    وينجى مصر وأهلها الطيبين
    تحياتى المعطرة

    ردحذف