الجمعة، 6 أبريل، 2012

بطيخى وبصلى ...



منذ أول علبة ألوان اقتنتها ...
منذ أول بالونة اختارتها فى حفل عيد ميلاد وملأتها من أنفاسها لتطير ...
منذ أول أصبع أحمر شفاه –لم يكن أحمراً- اختلسته من حقيبة والدتها ولطخت به شفتاها الصغيرتين مع رتوش واسعة حولهما ...
وهى تحلم بلونها الخاص !

سأمت ألوان العلبة الأثنى عشر المكررين كالوصايا الثقيلة ..
ملّت ألوان البالونات الصريحة ، أحمر أصفر أخضر أزرق ...
كرهت أكثر وأكثر ألوان التزين الخادعة ...

تتعجب من القوالب الجاهزة لكل شىء بدءاً من الموضة حتى حالتنا النفسية ...

تتمنى لو ترفض جمل التهنئة الجاهزة ، والتحيات مُفرغة الاحساس وخطوات الحياة المعدة سلفاً لنسير عليها برتابة ..

لهذا قررت أن تبدأ حرب نضالها من ساحة الألوان !

اختارت لملابسها و وأشياءها ألوان ذات تركيبة معقدة تعبر عنها ..

لابد أن يكون اسم اللون اسم لثمرة ما ! .. كالبطيخ أو البصل ..
فلايكفى للون أن يدخل ذاكرتك البصرية ، بل لابد أن تتواصل معه فأكبر عدد من الحواس .. الشم ، اللمس ، التذوق ، والإبصار ...
كما لايمكن أن تتواصل معى بحاسة واحدة كالسمع أو البصر أو اللمس فقط .. لنتواصل بكل كياننا .. فما قيمة مانعطله منه إلا المزيد من سوء الفهم والاحساس ؟؟

لابد أن ينتهى اسم اللون بياء النسب والملكية ..
بطيخى ، بصلى ..
أنه أنا التى تتجاهلونها ياسادة ..
أنه هو التى لاتلتفتون إليها أبداً ..
اللون ليس حالة من الحياد ..
اللون حالة ذاتية تعبر بشدة عن نفسها ، وعن نفسى إذا اصطبغت بها ..

لون ليس من الألوان الأساسية ...
مافائدة الألوان الأساسية إلا أنها يمكن أن تتكون منها باقى الألوان ؟؟
حسناً .. لونى يأتى من الطبيعة ، فإذا رغبت فى تركيبة ستستنفذ كل الألوان الأساسية والفرعية ولن تصل إليه بسهولة .. فإذا وصلت لن يكون بنضارة وحيوية وجوده الطبيعى ..
رسالتها فى اللون .. "أنا أعقد من أن تحاول تحليلى ، أندر من أن تحاول تكرارى" ..

ألوانها من الطبيعة وسحرها ، فالحياة مليئة بالسحر الذى نطمسة بتشويهاتنا الصناعية ...
ألوانها غير مالوفة لأن الحياة المألوفه قوالب جاهزة حولتنا لجماد لايبدع ...
ألوانها تحاصر الحواس .. وتنفذ للجوهر حيث مكمن الحب والفرح وباقى المشاعر ...
ألوانها هى "هى" .. دائماً ماتتغير وتتدرج وتنعكس وتلمع وتسطع وتخفت وتبهر.



هناك 5 تعليقات:

  1. فلايكفى للون أن يدخل ذاكرتك البصرية ، بل لابد أن تتواصل معه فأكبر عدد من الحواس .. الشم ، اللمس ، التذوق ، والإبصار ...
    كما لايمكن أن تتواصل معى بحاسة واحدة كالسمع أو البصر أو اللمس فقط .. لنتواصل بكل كياننا .. فما قيمة مانعطله منه إلا المزيد من سوء الفهم والاحساس ؟؟
    رائعه يا كارول ابهرتينى باسلوبك ونظرتك للامور وتعمقك وفلسفتك فى الحياه

    ردحذف
  2. هبة فاروق ..

    إطراءك أسعدنى جدا :)))
    شكرا لذوقك وزيارتك <3

    ردحذف
  3. مختلفه
    الالوان فعلا مش اساسية بس البنات عموما غالبا يفضلن الالوان الهادية

    بحب البصلى :)

    دمت بخير

    ردحذف
  4. كارول

    ههههههههههههه
    طب و البصلى بدون رائحة و لا برائحة
    و البطيخى صيفى و لا نمس

    البوست بتاعك فعلا حقيقى
    تعرفى ان اغلب تمرد الشباب يعبر عنه بالوانهم
    فاول تعبير للمشاعر و التميز و تلاختلاف هى اختيار الوان خاصة بالمتمردين
    مش كده و لا ايه
    بوست جميل

    تحياتى

    ردحذف
  5. روؤى ..

    أنا كمان بحب البصلى ، شكرا لكومنتك :)

    أستاذ ابراهيم رزق .. البوست دا بناتى :))
    بهديلك الصورة دى

    http://www.facebook.com/photo.php?fbid=359050760798747&set=a.220478294655995.48496.220037294700095&type=1&ref=nf

    ردحذف