الاثنين، 13 فبراير، 2012

بمناسبة الفلانتين وكدة :)

مش عندى حاجة جديدة اقولها عن اليوم دا أكتر من اللى قلته قبل كدة فى قصتين .. دى واحدة منهم ، التانية واقعية ومش هانشرها علشان كفاية نكد واحد .. أنا هاحط اللينك من بوست قديم ، بس لو حد حابب يسيب كونت يااااااريت يسيبه هنا لأسباب تتعلق بجهلى الألكترونى :)

ويارب كل أيامك حب مش بكرة بس <3


http://www.sham3a-bas.blogspot.com/2011/11/blog-post.html

هناك 8 تعليقات:

  1. بمناسبة الفلانتين و كده كنت هاختلف معاكي في حكمك على الدببة
    بس خلي الطيب احسن :)
    يعني انت شايفاهم اغبياء بالرغم انك قلتيها (حب أفضى للقتل ) او بالمعنى الدارج (من الحب ما قتل )
    لأن الحب لديهم صافي اصبخوا رموز لها
    اما عن القتل الخطأ فليس قانونا فقط انما هو تشريع إلهي والقتل الخطأ يكون الحل فيه الدية
    الدبة اللي قتلت صاحبها ممكن يكون خوف عليه و ممكن تكون غيرة من الذباب و ممكن تكون ماتت بعذاب ضميرها بعد كده
    الدبة كان حبها صافي حب صرف عاطفة بلا عقل علشان كده بقت رمز للحب العذري اللي بتتحكم فيه العاطفة

    ردحذف
  2. صباح الغاردينيا كاندي
    أول مرة أعرف قصة الدبة ولم أشعر بـ الغباء في ذلك الحب بل شعرت بمدى الإهتمام القاتل في الحب وكل عام وأيامك وأعوامك في حب يارب "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  3. أحلى وأرق كاندي معلش انا الأيام دي في حيص بيص لأن اللاب توب بايظ ولأن أحوالي من غيره عدم لذلك بانزل كل يوم كام ساعة على السايبر واعلق شوية وامشي عشان كده بأدعوكي مشكورة لإني قد إلتهمت ست كتب إلتهاماً ومن ضمنهم كتابك الراقي لذا أولاً أشكرك على ذوقك وإهدائك هذه النسخة الرائعةة بهذه الكلمات الرقيقة ..ثانياًأدعوكي لقراءة تحليلي المتواضع على قصصك الرائعة ومهما قلت فلن أوفيكي حقك وكل فالانتين وانتي طيبة وسلامي الخاص للأسرة وخاصة بابا العزيز الذي ترك في نفوس الجميع إحساساً بكيف يكون السلام النفسي مع الذات ومع الآخرين أدامه الله لكي هو والوالدة الكريمة وإلى لقاء آخر قريب إن شاء الله

    ردحذف
  4. مصطفى سيف الدين

    أهو أنا بقى بختلف معاك .. يبقى حضرتك برضه ماصلتكش فكرتى ومازلت بتدافع عن الدبة :))
    إيه فايدة حد بيحب قووووووووووى .. بس بيحب بغباء !
    يعنى مثلا الأم اللى بتحب أبنها قوووووووى فتطلعه معدوم الشخصية ومنعزل عن العالم ..
    بحترم وجهة نظرك .. بس ربنا مايوعدك بحد يحبك بذكاء محدود ..
    زى الحكومة كدة :)

    ردحذف
  5. ريماس :)

    شرفتى المدونة .. وحمد الله على سلامتك
    أنا عارفة أنها متأخرة قووووى .. بس كنت فكراكى ماتعرفينيش فاتكسفت اقولها :)

    واضح أن رأيك متفق مع مصطفى سيف ..
    بس أعمل إيه . الديموقراطية بتجبرنى احترم رأيكم :))

    نورتينى واسعدتينى.

    ردحذف
  6. ماما زيزى :))
    <3

    مبسوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووطة

    بمعرفة حضرتك :)

    ميرسى على الكومنت وعلى التحليل الرائع للكتاب .. وعلى كل حاجة :)

    ردحذف
  7. مممممممممممم ثم مممممممممممم
    و كمان مممممممممم عشان خاطرى

    انا متفقة معاكى ان الحب بغباء يؤدى للقتل عمدا فى الاخر ... ولكنى التمس لها العذر فالدببة خلقت هكذا ذلك هو مفهومها عن الحب فمن تقبل حبها و تفانيها فى حبه عليه ايضا ان يتقبل مخاطر ذلك الحب ... لا يلقى باللوم عليها فهو من اختار و وافق ع حبها

    ردحذف
  8. حب أفضى إلى موت

    لا ننتقد الدببة لذلك ولكن
    ننتقد أنفسنا من خلالها فكم من حب قتل وعرفناه فى التاريخ

    ولكن ذاع ذلك كثيرا

    فمن الحب ما قتل

    ونسينا أن لاستثناء يوجد أن القاعدة العكس
    فالحب يحيي

    وليت قومى يعلمون

    ردحذف